تتعلق هذه المواد بـ :

"المجتمع" "الدولة"

تتعلق هذه المواد بـ :

"المجتمع" "الدولة"
نسخة معدلة التعديلات السابقة

مادة (10) 266 تعليق

الأسرة أساس المجتمع، قوامها الدين والأخلاق والوطنية.

وتحرص الدولة والمجتمع على الطابع الأصيل للأسرة المصرية، وعلى تماسكها واستقرارها، وحماية تقاليدها وقيمها الخلقية.

آخر تحديث 24 سبتمبر 2012, الساعه 14:26


Ossama Ghaly

25 سبتمبر 2012, الساعه 7:53

هذا النص يبدو فى ظاهره سليم على الرغم مما به من عبارات انشائية جوفاء و لكن اذا كان النص قد قال ( الأسرة أساس المجتمع ، قوامها الدين و الأخلاق و الوطنية ) و اكتفى لكان من الممكن التغاضي عن ذلك باعتبار ان تضمين لفظة ( الدين ) فى هذا النص أمر طبيعى على الرغم من أنه يتعارض مع مبدأ حرية الاعتقاد ، و سبب التغاضي هو وجود غالبية عظمى من المتدينين فى الشعب المصري و لكن التزيد بقوله ( و تحرص الدولة و المجتمع على الطابع الأصيل للأسرة المصرية ) يدفعنى للتساؤل ماذا يقصد بطابع الأسرة المصرية ؟ و لماذا اضاف وصفا خاصا لعبارة ( طابع الأسرة المصرية ) و وصفه ب ( الأصيل ) وهو الأمر الذى يعنى وجود طباع غير اصيلة للأسرة المصرية ينبغى مكافحتها الأمر يثير الشكوك حول تدخل الدولة فى حياة المواطنين و فرض نمط خاص يراه الحاكم و جماعته كنمط أصيل للأسرة المصرية و مكافحة ما عداه باعتبارها نماذج غير أصيلة على غرار ما حدث فى ايران بعد صعود الاسلاميين للحكم ، كذلك فى قوله (وعلى تماسكها واستقرارها ) و هو ما لا يوضح ماذا يعنى بالتماسك و الاستقرار ؟ ، و كيف ستعمل الدولة على تماسك الأسرة و استقرارها ؟ أسيكون ذلك عن طريق الغاء الطلاق ؟ أم الغاء الخُلع ؟ كذلك فى قوله (وحماية تقاليدها وقيمها الخلقية ) لم يوضح ما هى تقاليد الأسرة المصرية و قيمها الخلقية ؟ ، هذا النص باختصار يعطى الدولة الحق فى التدخل فى شئون المصريين و فرض انماط حياتية و سلوكية عليهم متمثلة فى الملبس و المظهر و الحقوق ، بدعوى حماية الأسرة